تمرين استراحة التعاطف مع الذات

طريقة صحيّة للتعامل مع المواقف العصيبة. خمس دقائق هي الوقت المطلوب لهذا التمرين. وبينما قد يصعب القيام بهذه الممارسة في كلّ مرّة تواجه فيها موقفاً مرهقاً، قد تكون الأولويّة هي تجربته ولو مرّة واحدة في الأسبوع. كيف أفعلها؟ فكّر في موقف من حياتك تراه صعباً ويسبّب التوتّر. لهذه الممارسة، وبخاصّة إذا كنت جديداً هنا، من……

العطف والتعاطفيّة والفرق بينهنّ

قبل فترة نشرت تدوينة عن مهارات التعاطف الدافئ، وإكمالاً للموضوع أحبّ اليوم أن أشرح الفرق ما بين مفهومين شديديّ التقارب والتباعد في ذات الوقت، هما مفهوميّ أن تكون متعاطفاً وأن تكون تعاطفيّاً. لذا لجأت إلى مقالات منشورة على واشنطن پوست، والتايمز وفوربس والگارديان، بالإضافة إلى معجميّ لسان العرب والصحّاح في اللّغة، لتقديم هذا الملخّص القصير.……

مهارات التعاطف الدافئ

لماذا نفشل غالباً في التعبير عن تعاطفنا مع الآخر؟ تدوينة أحببت طرحها أرى أنّ محتواها مهمّ في ظروفنا الحالية، وقد بات أغلبنا يتململ من ضغوط الحجر الصحّي وصرنا نخسر علاقاتنا الاجتماعية كخريف ورق الشجر… لذا أجريت بحثاً وكتبت بنتيجته هذه التدوينة، التي نشرت فيها مهارات التعاطف الإيجابي. وكتلخيص للتدوينة، إن لم ترغب بقراءة التفاصل، عشر……